منتديات بلا حدود

منتدياتنا هي منتدياتكم, , كل الي بتحبوا و زيادة, , كل الاقسام تضم كل شيء على الاطلاق.


    قصيدة جـادَكَ الـغيْثُ إذا الغيْثُ iiهَمى-للسان الدين بن الخطيب

    شاطر

    nasaem
    انا عضو جديد
    انا عضو جديد

    عدد المساهمات : 5
    تاريخ التسجيل : 19/09/2009

    قصيدة جـادَكَ الـغيْثُ إذا الغيْثُ iiهَمى-للسان الدين بن الخطيب

    مُساهمة من طرف nasaem في السبت سبتمبر 19, 2009 4:41 pm





    جـادَكَ الـغيْثُ إذا الغيْثُ iiهَمى يـا زَمـانَ الـوصْلِ iiبـالأندَلُسِ

    لـمْ يـكُنْ وصْـلُكَ إلاّ حُـلُما فـي الـكَرَى أو خِلسَةَ iiالمُخْتَلِسِ

    إذْ يـقودُ الـدّهْرُ أشْـتاتَ iiالمُنَى تـنْقُلُ الـخَطْوَ عـلَى مـا يُرْسَمُ

    زُفَــراً بـيْنَ فُـرادَى iiوثُـنَى مـثْلَما يـدْعو الـوفودَ الـموْسِمُ

    والـحَيا قـدْ جـلّلَ الرّوضَ iiسَنا فـثُـغورُ الـزّهْرِ فـيهِ iiتـبْسِمُ

    ورَوَى الـنّعْمانُ عـنْ ماءِ iiالسّما كـيْفَ يـرْوي مـالِكٌ عنْ أنسِ

    فـكَساهُ الـحُسْنُ ثـوْباً iiمُـعْلَما يـزْدَهـي مـنْهُ بـأبْهَى iiمـلْبَسِ

    فـي لَـيالٍ كـتَمَتْ سـرَّ iiالهَوى بـالدُّجَى لـوْلا شُـموسُ iiالغُرَرِ

    مـالَ نـجْمُ الـكأسِ فيها وهَوى مُـسْتَقيمَ الـسّيْرِ سـعْدَ iiالأثَـرِ

    وطَـرٌ مـا فـيهِ منْ عيْبٍ iiسَوَى أنّــهُ مــرّ كـلَمْحِ iiالـبصَرِ

    حـينَ لـذّ الأنْسُ مَع حُلْوِ iiاللّمَى هـجَمَ الـصُّبْحُ هُـجومَ iiالحرَسِ

    غـارَتِ الـشُّهْبُ بِـنا أو iiربّما أثّـرَتْ فـيها عُـيونُ iiالـنّرْجِسِ

    تـنْهَبُ الأزْهـارُ فـيهِ iiالـفُرَصا أمِـنَتْ مـنْ مَـكْرِهِ مـا iiتـتّقيهْ

    فـإذا الـماءُ تَـناجَى والـحَصَى وخَــلا كُـلُّ خَـليلٍ iiبـأخيهْ

    تـبْـصِرُ الـورْدَ غَـيوراً iiبـرِما يـكْتَسي مـنْ غـيْظِهِ ما iiيكْتَسي

    وتَــرى الآسَ لَـبـيباً iiفـهِما يـسْرِقُ الـسّمْعَ بـأذْنَيْ iiفـرَسِ

    يـا أُهَـيْلَ الحيّ منْ وادِي iiالغضا وبـقـلْبي مـسْكَنٌ أنْـتُمْ iiبـهِ

    ضاقَ عْنْ وجْدي بكُمْ رحْبُ الفَضا لا أبـالِـي شـرْقُهُ مـنْ غَـرْبِهِ

    فـأعِيدوا عـهْدَ أنْـسٍ قدْ iiمضَى تُـعْـتِقوا عـانِيكُمُ مـنْ iiكـرْبِهِ

    واتّـقـوا اللهَ وأحْـيُوا iiمُـغْرَما يـتَـلاشَى نـفَساً فـي iiنـفَسِ

    وبـقَـلْبي مـنْـكُمُ مـقْـتَرِبٌ بـأحاديثِ الـمُنَى وهـوَ iiبَـعيدْ

    قـمَـرٌ أطـلَـعَ مـنْهُ الـمَغْرِبُ بـشِقوةِ الـمُغْرَى بـهِ وهْوَ سَعيدْ

    قـد تـساوَى مُحسِنٌ أو iiمُذْنِبُ فـي هَـواهُ مـنْ وعْـدٍ iiووَعيدْ

    سـاحِرُ الـمُقْلَةِ مـعْسولُ اللّمى جـالَ فـي الـنّفسِ مَجالَ النّفَسِ

    سـدَّدَ الـسّهْمَ وسـمّى iiورَمـى فـفـؤادي نُـهْـبَةُ الـمُـفْتَرِسِ

    إنْ يـكُنْ جـارَ وخـابَ iiالأمَلُ وفـؤادُ الـصّبِّ بالشّوْقِ iiيَذوبْ

    فـهْـوَ لـلـنّفْسِ حَـبيبٌ iiأوّلُ لـيْسَ فـي الحُبِّ لمَحْبوبٍ iiذُنوبْ

    أمْـــرُهُ مـعْـتَمَدٌ iiمـمْـتَثِلُ فـي ضُـلوعٍ قـدْ بَراها iiوقُلوبْ

    حـكَمَ الـلّحْظُ بِـها iiفـاحْتَكَما لـمْ يُـراقِبْ فـي ضِعافِ الأنْفُسِ

    مُـنْصِفُ الـمظْلومِ مـمّنْ ظَـلَما ومُـجازي الـبَريءِ منْها iiوالمُسي

    مـا لـقَلْبي كـلّما هـبّتْ iiصَبا عـادَهُ عـيدٌ مـنَ الشّوْقِ iiجَديدْ

    كـانَ فـي الـلّوْحِ لـهُ iiمكْتَتَبا قـوْلُـهُ إنّ عَـذابـي iiلَـشديدْ

    جـلَـبَ الـهمَّ لـهُ iiوالـوَصَبا فـهْوَ لـلأشْجانِ في جُهْدٍ iiجَهيدْ

    لاعِـجٌ فـي أضْـلُعي قدْ iiأُضْرِما فـهْيَ نـارٌ فـي هَـشيمِ iiاليَبَسِ

    لـمْ يـدَعْ فـي مُـهْجَتي إلا ذَما كـبَقاءِ الـصُّبْحِ بـعْدَ iiالـغلَسِ

    سـلِّمي يـا نفْسُ في حُكْمِ iiالقَضا واعْـمُري الوقْتَ برُجْعَى iiومَتابْ

    دعْـكَ منْ ذِكْرى زَمانٍ قد iiمضى بـيْنَ عُـتْبَى قـدْ تقضّتْ وعِتابْ

    واصْـرِفِ القوْلَ الى المَوْلَى الرِّضى فـلَهُم الـتّوفيقُ فـي أمِّ iiالكِتابْ

    الـكَـريمُ الـمُـنْتَهَى والـمُنْتَمَى أسَـدُ الـسّرْحِ وبـدْرُ الـمجْلِسِ

    يـنْـزِلُ الـنّصْرُ عـليْهِ مـثْلَما يـنْزِلُ الـوحْيُ بـروحِ الـقُدُسِ

    مُـصْطَفَى اللهِ سَـميُّ iiالـمُصْطَفَى الـغَنيُّ بـاللّهِ عـنْ كُـلِّ iiأحَـدِ

    مَـنْ إذا مـا عـقَدَ الـعهْد iiوَفَى وإذا مـا فـتَحَ الـخطْبَ iiعـقَدْ

    مِـنْ بَـني قـيْسِ بْنِ سعْدٍ iiوكَفى حـيْثُ بيْتُ النّصْرِ مرْفوعُ iiالعَمَدْ

    حـيث بـيْتُ النّصْرِ محْميُّ iiالحِمَى وجَـنى الـفَضْلَ زكـيُّ iiالمَغْرِسِ

    والـهَـوى ظِـلٌّ ظَـليلٌ خـيَّما والـنّدَى هـبّ الـى الـمُغْتَرَسِ

    هـاكَها يـا سِـبْطَ أنْصارِ iiالعُلَى والـذي إنْ عـثَرَ الـنّصْرُ iiأقالْ

    عــادَةٌ ألْـبَسَها الـحُسْنُ مُـلا تُـبْهِرُ الـعيْنَ جَـلاءً iiوصِـقالْ

    عـارَضَتْ لـفْظاً ومـعْنىً iiوحُلا قـوْلَ مَـنْ أنـطَقَهُ الـحُبُّ فَقالْ

    هلْ دَرَى ظبْيُ الحِمَى أنْ قد حَمَى قـلْبَ صـبٍّ حـلّهُ عنْ iiمَكْنِسِ

    فـهْوَ فـي خَـفْقِ وحَـرٍّ مـثلَما ريـــحُ الـصَّـبا iiبـالـقَبَسِ



      الوقت/التاريخ الآن هو الخميس نوفمبر 23, 2017 7:46 am